الثلاثاء، 22 يوليو 2008

وماهي الحياة إلا تلفزيون كبير


تنتهي فترة الدراسة ويكون داخل كل فرد منا بعض الرغبات والأحلام التي يتمني ولو تحقيق جزء ضئيل جداً منها وطبعاً في معظم الأحيان تكون تلك الأحلام تغيرت أكثر من مرة وتكون الدوافع الحقيقية هنا هي دخول كلية غير مناسبة مثلاً ( أو مناسبة حتي مش هتفرق كتير ) وطوال الوقت تسعي لإستكمال الجزء الناقص من طموحاتك .
ولكن يجب أن تعلم أن عليك الأستعداد لتواجه عقبات وعراقيل تعترض طريقك بشكل مستمر ’ تسمع هذا الكلام يومياً من أهلك وأصدقائك المقربين ولكن يظل الأحتكاك الحقيقي يحتوي علي فروق جوهرية ... ليس معني هذا أن الوضع يكون سيئاً باستمرار وعلي طول الخط ولا يكون وردياً وجميلاً ولكنه دائماً يحتوي علي إختلاف ما عما يكون متوقعاً .
فأنت في فترة الدراسة يكون وضعك كالتالي ... تجلس أمام التليفاز تشاهد حياة كثير من البشر يعملون ويفرحون ويُحبطون ينجحون ويفشلون ’ تري ذلك بوضوح شديد ويكون الأكثر وضوحاً هو أقتناعك بأنك سوف تتغلب علي هذا كله ( مع أن الحقيقة غير ذلك ) .. لأنه ببساطة بمجرد إنتهاء الدراسة فأنت تنهض من جلستك وتذهب إلي غرفة نومك وتعمل علي إختيار أفخر ثيابك لترتديها وترجع مرة أخري للتلفاز وتغلقة ثم تفتح باب بيتك وتنزل إلي الشارع لتقوم بالركض مع خلق الله للسعي المستمر وراء إستكمال الجزء الناقص من طوحاتك .
ولكن دعني أسأل ما هي اللحظة الفاصلة التي تتحكم في كل هذا ؟ ( طبعاً غير لحظة التدخل السماوية ) أعتقد أن تلك اللحظة ليست خطوة إغلاق التلفاز ولكنها لحظه سابقة لهذا بكثير نغفل عنها جميعاً هي تلك المرحلة المتعلقة بإختيار الملابس وتجهيزها لكي تكون مناسبة للركض مع جحافل الشعب ’ فكل الملابس لن تكون متوافقة مع كل المواقف - وهذا شيء بديهي جداً - فمن المنطقي أن تستعد بكل الملابس التي تراها مناسبة ومتوافقة مع أحلامك وطموحاتك بل لن أبالغ لو قلت أجعل جيوبها مخازن تحمل بداخلها كل ما تعتقد أنك سوف تحتاجه حتي لو علي المدي الطويل لأن الرجوع للخلف لإحضار شيء قد نسيته سوف يكون مكلفاً جداً .
طبعا هذا لا ينفي إحتمال وجود مساعدات خارجية قد تصادفها في طريقك وأنت تركض ولكن تصرف بحكمة وبتروي في هذه المساعدات لأنها تظهر فجأة وتختفي كما ظهرت فلك أن تتخيل مدي الندم علي أهدار فرصة كانت كفيلة بتغيير حياتك ليس بالضرورة للأحسن ولكن بافتراض حسن النيه سوف نقول أن الفرص الضائعة هي بإستمرار خسارة يجب أن نسعي إلي تجنبها بشتي الطرق الممكنة .
إذن قبل إغلاق التلفاز تأكد من أن معدات وملابس الركض جاهزة ’ ولا تقم بتلك الخطوة إلا وأنت علي يقين من أنك درست كل الأحتمالات المتوقعة لكي لا تندم علي إهدار فرصة أو الأقدام علي خطوة قد تكون غير ضرورية وتكون عواقبها غير مرضية لك peace ...



ضربة شمس ( جريدة الدستور 16/7/2008 )

هناك 36 تعليقًا:

Omnia يقول...

انهاردة لسة نتيجتى طالعة في اخر سنة فى الكلية..وخلاص الحمد لله أتخرجت وربنا حقق لى أكتر من الى اتمناه :)
ودلوقتي..اتمنيت أنى مسيبتش كل أدواتي كل السنين دى..حاسة اني لابست أحسن لبس ..ولكن جيوبي فاضية :)
اعمل أيه ...

بوست عبقري..وحساس :)

حمامة يقول...

اول مرة ابقى ف الأول

ان شاء الله المرة الجاية اكون اول تعليق

على فكرة انا نجحت واخدت الليسانس
وعلى الرغم انى مبحبش التلفاز
ومبقتش اهتم بالكمبيوتر زى زمان

الا انى مش عارفه امشى حتى خطوة لقدام
مش اركض

مش عارفه المفروض الخطوة الجاية ايه ؟؟؟
المفروض انى مستنية شوية حاجات كده تحصل بس المفروض انى اخطط حتى

انا كمان جيوبى فاضية

عاشقة القمر يقول...

شادي الجميل ..
البوست حلو اوي .. حالة بجد حلوة جدا .. وانا بقراه كده شايفه ناس عماله تقع وتقوم وتتخبط في كل حاجة وماشيه كده او بتجري وهي مش عارفه رايحه فين .. بس عجبتني اوي فكرة الجري واختيار الملابس المناسبة ليه دي كخطوة اولى للجري مع باقي الخطوات اللي عايزة تترتب قبل ما يبدأوا جري عشان مايبقوش زي مانا قولت عليهم فوق كده ..
بوست جامد وكالعادة بحس في كتابتك ان الكلام جواه كلام تاني ..

Abozikas يقول...

حلاوتك

Bascotaaa يقول...

مقال جميل
الفرجة علي الحياة..وبداية الحياة الفعلية والمشاركة فيها
تعرف غلطة كبيرة وقعت فيها ان شخصيا واعتقد غيري برضه لو فضلنا طول فترة الدراسة نتفرج ع الدنيا بس من غير ما نشارك فيها بشكل او بآخر وموقفين كل حياتنا وطموحتنا - بإيعاز من أهلنا المتعقلين طبعا - لحد ما نخلص دراسة..
بس التليفزيون بقي موضه قديمة
احنا كلنا سايبينه اهو وقاعدين قدام النت..ينفع نقول وما الدنيا إلا نتون " بالتنوين يعني" كبيير؟؟
بييس

د\أسماء علي يقول...

ومادنيا الا لبس سبورتي يا راجل

احم احم سيبك من التعليق اللي فوق ده

...

عارف يا شادي الأزمة فعلا في إن الموضوع مش تنزل تجري وتدور

الفكرة إن كل واحد ليه كام حلم

كل شوية حلم يموت

الغلطة اننا ماندورش على حلم بدل اللي مات ف الأول

بعد كده

هنلاقي إن الواقع بشع إلى أقصى الحدود

عايز لكل موقف لبس زي مابتقول أو بمعنى آخر زي ماقصدت على ماأعتقد إن لكل موقف طريقة أو أسلوب أو خبرات

يعني أنا من يوم مااشتغلت أفكاري اتغيرت 180 درجة

بقى ليا ردود أفعال ماكنتش أعرفها قبل كده عني

و هكذا

الواقع يحتاج إلى روح رياضية جدااا

حلو البوست يا شادي ..

و على فكرة انت نزلته بسرعة المرة دي
D:
كل سنة وانت طيب بمناسبة عيد الثورة

وعقبال الثورة الجاية ياقادر يا كريم

كراكيب يقول...

ايه ده انا بنهج من كتر الجري واللا ايه
اذا كنت وانا عمالة اقرا البوست عايزة اقوم اجري فتخيل بقى لو انت حاطط بقى خلفية كدة للبوست ميوزيك كدة من اللي بنشغلها واحنا بنعمل رياضة
الناس كلها هتسيب الكمبيوتر وتنزل تجري
مش كدة يا شادي حبة حبة علينا,,,
مختلف يا شادي كالعادة
وبوست هايل

miro

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. يقول...

لكي لا تندم علي إهدار فرصة أو الأقدام علي خطوة قد تكون غير ضرورية وتكون عواقبها غير مرضية لك peace ...
------------------------
ازيك يا شادى يارب تكون بخير...

عارف يا شادى لما خدت شهادتى علقتها فى بروزا انيق فى الاوضة اتنقلت بعد كدة للمكتب...

عجبتنى عند قرائتها اول مرة وعند قرائتها الان...

Reham shoaib يقول...

كعادتك لامست وتر من الحياة وواقع لمسته بدقة
مميز دائماً

بأستمتع بزيارة المدونة شكرا شادي

ريري

shasha يقول...

المشكلة انك تركض ثم تركض ثم تركض وفى النهاية بتلاقى نفسك لسه واقف مكانك ده بيكون صعب اوى بوست رائع اشكرك

شادي أصلان يقول...

omnia
ياستي مفيش مشكلة حاولي تملي جيوبك بأي شكل واذا كنتي غلطتي انك سبتيها فاضية كل دا متكمليش الغلط بأه وتسبيها كدا علي طول مش كدا ولا ايه ؟!

شادي أصلان يقول...

حمامة
حاولي متتسرعيش وخططي واحسبي علي مهلك وهتلاقي الخطوة الصح بتناديكي .

شادي أصلان يقول...

عاشقة القمر
جميل انك فهمتي البوست بالشكل دا وياتري انتي من انهي ناس..... ؟!

شادي أصلان يقول...

ابوزيكس
طبعا شادي بيه زلط غني عن التعريف
حبيب البي
حلاوتك انت كمان

شادي أصلان يقول...

بسكوتة
تفتكري ينفع نقول نتون بالتنوين انا مفتكرش وبعدين يادكتورة من فات قديمة تاه بردو الي قبلنا قالو كدا .

شادي أصلان يقول...

أسماء علي
ازيك يا دكتورة
متفق معاكي تمام كل حلم ليه ظروفة الخاصة والمفروض لما يموت نحاول نخلق واحد تاني علشان يكون في سبب للحياة ومبرر لاننا نعيش صح كدا ولا ايه .... هه؟

شادي أصلان يقول...

كراكيب
لما ننهج من كتر الجري والركض أحسن من اننا ييجي عليان الوقت ننهج واحنا قاعدين مكانا peace

شادي أصلان يقول...

elgazaly
كويس انك بتحب شهادتك أوي كدا
بس الكويس أكتر ( بالنسبة ليا يعني ) انها عجبتك لما قريتها مرتين .

شادي أصلان يقول...

reham shoaib
المدونة كمان بتستمتع بزيارتك
وشهادة كبيرة ليا انك تقولي اني بلمس وتر مهم من اوتار الحياة

شادي أصلان يقول...

shasha
بس لو ركضنا ثم ركضنا ثم ركضنا
في احتمال ولو 1% اننا نلاقي نفسنا اتحركنا
انما لو وقفنا مكانا مش هيكون في اي احتمال peace

الريم يقول...

شادى اصلان مررتلك كراسة الواجب ويارب متكسفنيش وتجاوب عليه عشان عايزة اعرف اسرارك

شادي أصلان يقول...

الريم
تاني مرة حد يمرر لي التاج دا النهاردة عموما انا هحاول ارد عليه قريب ان شاء الله

بسنت يقول...

شوف انا شايفه ان لازم تكون فى فرص فاتتنا-- مش معقول كل خطوه هروحها او اجيها احسب هى فرصه ولا لأ -- يمكن تفوتنى فرص بالشكل دا
بس دايما يا شادى ما بيكون فى ندم ما دمت انا اللى اخترت الطريق سواء جيوبى كانت فاضيه ولا مليانه
لبسى كان حلو ولا وحش او بمعنى مترتب ولا لأ
ما دمت استمتعت بالخطوه اللى خطتها ونفذتها زى ما كنت عايزه مش هتكون مسلسل متكرر كفايه انى فيه البطله الوحيده
والمشاركين معايا بقى ظهروا اختفوا
مسلسلى باختصار وحبيته زى ما هو
لو ما كان كدا يبقى ممكن بردوا ابتدى اعمللى مسلسل تانى باللى فاضى
واكون اتعلمت الدرس كويس اوى
بس غالبا بردوا مش هحسب خطوتى اوى
غير لما تكون مصيريه جدا يعنى هتغيرنى انا نفسى
للاسف ما اشتريت العدد دا من الدستور
فرصه جميله اقراه هنا
سلمت

الريم يقول...

مش بتزور مدونتى ليه حزعل منك بجد

الملاح التائه يقول...

قبل مانسي ياريت بعد كده تكبر الخط شوية مراعاة للناس السهرانه النعسانه اللى عنيها مش حمل بحلقة
وبعد مانتعت هذه الملحوظه المهمه
يبدوا إني نسيت البوست
أنت كنت بتتكلم عن ايه؟
اه
الحياة والبحث عن الحاجات الناقصه
إستكمالا لمسلسل البحث عن الذات
بطولة أولاد آدم
اللى تاهو
وماعادش حد فيهم لاقي نفسه
وخصوصا
في المحروسه
اللى فيها 80 مليون بني آدم وبني آدمه
ده غير اللى زيي طفشانين منها على أمل
أو على ماتفرج
أو على باب الله
تحياتي يا عم شادي
لأنك ضربشمساوي
ولأنك من فريق أحلى حاجه فى بلدي
الدستور
أذكر فيما أذكر :)
إني كنت باقراها من أول التاريخ لحد طبع بمطابع الأهرام بالجلاء
حتى في أيام الامتحانات
وقد جنت على نفسها مراكش

Abu Shahin يقول...

علمتنى الدرس ببساطتك المعهودة
وهاملى جيوبى من كل حاجة
لان زى ما كلنا عارفين ان
الفرصة بنت جميلة راكبة عجلة ببدال
شكرا يا شادى



عيش حلاوى

شادي أصلان يقول...

بسنت
انا مش عارف في اختلاف بين كلامك وكلامي ولا لا بس طبيعي جدا ان الواحد يكون في حياته مطبات وعقبات كتير
مش بقول الواحد يحسبها قبل ما يعمل كل حاجة لان دا يبقي ظلم لأي حد
الفكرة كلها ان الحسابات بتكون في المواقف المصيرية في حياتنا
لان مش كلنا ظروفنا تسمح اننا نعمل اكتر من مسلسل لحياتنا .
peace

شادي أصلان يقول...

الريم
ان شاء الله هجي وهزورها علشان متزعلش

شادي أصلان يقول...

المحلا التائه
هي المحروسة بقي فيها 80 مليون
تخيل انا كنت فاكرهم 79.9 مليون بس

شكراً لمرورك بجد

شادي أصلان يقول...

ابو شاهين
ازيك يامعلم
مش عارف ارد علي ذوقك بأية
بس مش عارف اقولك غير
الله عليك يامعلم

هانى علوان يقول...

السلام عليكم ..
ازيك يا شادى انا هانى علوان ومعجب بمدونتك لأنى بحب الدستور .
وانا اضفت مدونتك عندى فى المزونه دا بعد إذنك طبعا ً.

عروسة ننوسة يقول...

بوست حلو ومميز
تحياتى

سهــى زكــى يقول...

مش عارفة اقولك ايه بس افكارك فى الكتابة مهمة جدا وبتبقى مستخبية جدا جوا جوا حتة صغيرة فى الروح والعقل
شكرا

شادي أصلان يقول...

هاني علون
عليكم السلام
ياسيدي اضافتك للمدونة المتواضعة بتاعتي عندك
شيء يسعدني ولا يحتاج للاستئذان
شكرا ليك

شادي أصلان يقول...

عروسة ننوسة
ميرسي علي ضوقك
تحياتي انا كمان

شادي أصلان يقول...

استاذه سهي زكي
بجد وجودك بيسعدني اوي
وكمان انا مش قد الشهادات الجامدة الي انتي بتديهالي دي
شكرا ليكي بجد