السبت، 30 أغسطس، 2008

رمضان جانا


كل رمضان وانتو طيبين

الخميس، 21 أغسطس، 2008

عن تلك الشبكة العجيبة


غريبة هي تلك الشبكة التي يرتبط بها كل البشر بروابط غير مرئية ومجهولة .. قد يسميها البعض القدر أو النصيب ولكن إذا تمكنا من تتبع تلك الروابط فأعتقد أننا سوف نجدها تأخذ شكل شبكة عنكبوتية متشعبة لا نستطيع أن نري أين بدأت وأين ستنتهي .
تتفرع تلك الشبكة يميناً ويساراً وتتشعب مثلها مثل شبكة مكونة من خيوط العنكبوت ’ هذه الخيوط طرق ولكل منا الخيط الخاص به ... قد تتمكن من الأمساك بطرف هذا الخيط والوقوف علي أول الطريق الخاص بك ولكن أبداً لن تستطيع الوصول بخيالك ( مهما كنت عبقرياً ) إلي النهاية .
خيوط تلك الشبكة تتقاطع وتكون النقط التي تتقاطع فيها عبارة عن مراحل مؤثرة في حياتنا أو معرفتنا لأفراد مؤثرين أيضاً بدورهم فاذا تقاطع الخيط الخاص بك بالخيط الخاص بشخص ما لن تستطيع أن تغض النظر عنه أو تتظاهر بعدم رؤيتك له أو العكس ’ ولكن تلك ليست المشكلة فالمشكلة الحقيقية أنك لن تتمكن نهائياً من تفادي تلك التقاطعات التي تقابلها لأنها تحدث نتيجة تصريف سماوي ويكون دائماً حق مكتسب لديك أن تسعي بكل جهدك لكي تتملص من تلك التقاطعات إذا كنت تري أنها غير مناسبة لك .. وللأسف فالحكم علي مدي صلاحيتها غالباً ما يكون في الوقت غير المناسب .
ولكن يظل أصعب تلك التقاطعات إذا ما تقاطع الخيط الخاص بك مع نفسة ... ففي هذه الحالة لن تستطيع أن تسعي لكي تتفادي المشاكل الناتجة عن هذا التقاطع وليس مطلوب منك أن تسعي حتي لا تحدث المواجهة بينك وبين نفسك لأنها في الأساس حالة شاذة .. تخيل خيط يسير في طريقه بشكل مستقيم وفجأه يلتوي ليلتقي بنفسة ؟!ولكن يجب أن تعلم أنه إذا حدث وتقاطع الخيط الخاص بك فقد يكون هناك بعض الإيجابيات التي يجب أن تخرج بها من ذلك التقاطع .. صحيح في البداية تشعر وكأن حياتك قد أنتهت ولكن إذا تحليت بالروح الايجابية فسوف تري بصيص من النور يطل عليك من شباك بعيد إذا سعيت للتعاون والتصالح مع نفسك فسوف تتمكن من تتبع هذا النور وسوف تري أن تقاطع خيطك ببعضه يكون طوال الوقت فرصة لإعادة النظر فيما مضي .. فهي فترات يكون الشعور المسيطر عليك هو الضياع ولكنها تكون فترات ضرورية لكي تري حقيقة الأشياء وتري كل لون منفصل عن الأخر بدون تحيز أو مجاملة ’ فالانسان الحقيقي فقط هو ما يتبقي في تلك اللحظات إذا وجدت بعض ممن كنت تعتبرهم قريبين منك وقد تبخروا فتعلم أنهم تبخروا فقط لأنهم غير حقيقين ولا تهتم لذلك لأنهم سوف يتحولون لذرات غبار غير مرئية فلا تجهد نفسك في محاولة جلبهم لحياتك مرة أخري ... إذا تمكنت في النهاية من الوصول للشباك الذي ينبعث منه النور فسوف تعلم عندها مدي الايجابيات التي خرجت بها من تلك التجربة وسيكون اللقاء بينك وبين نفسك قد عاد عليك بالنفع أما إذا لم تتمكن من الوصول فلا تلوم إلا نفسك .


ضربة شمس ( جريدة الدستور 13-8-2008 )

الأربعاء، 13 أغسطس، 2008

فاصل مع لوحة لبيكاسو


أن تفقد الثقة في شخص ما شيء طبيعي في بعض الأحيان .... ولكن ماذا لو فقدت الثقة في كل شيء ؟!

بمعني أصح فقدان الثقة في الثقة وهذا شيء غير طبيعي بالمرة ، ولكن من قال أن كل ما يحدث وكل ما يحيط بنا طبيعي ، عندما تنهار كل الثوابت وتنهار معها كل الأحلام تتكون إشكالية كبيرة .

اتأمل أحلامي كثيراً .... أراها تنهار .. أفرد أجنحتي وأحاول أن أحلق لكي أكتشف أحلام جديدة وبمجرد رؤيتها أحاول أن اقتنص أي جزء منها ولو بسيط ولكن تنقض علي قوي خفية لا أعلم هل هي تراقبني أم انها ملتصقه بي ... هذه القوي الخفية من شأنها اسقاطي ارضا .. قد تنجح احيانا وتلك ليست مشكلة لانني أطير من جديد وأحلق مرة أخري ولكن المشكلة الحقيقة انني اخشي أن تنجح في انتزاع اجنحتي .

ومع ذلك أحاول ولن أكف عن المحاولة .... حتي مع فقدان الثقة .


والأن دعوني أفرد أجنحتي لكي أحلق